الخميس، 27 أغسطس، 2009

بعــد فــوات الاوان



يا ايها القادم
بعد الاوان باوان
لا يمكنني رد ابتسامك بابتسام
ما عاد فى القلب طاقة
ما عاد هناك رغبة في الكلام
والخوف من جرح جديد
اقوى عندى من خفق الحنان
اقوى من حلم قادم
يتهادى فى عيناك نحوى
وبه عبق الامان

لا انكر ان
فى الروح رغبة
ان ادنو منك
وانى اهفو لحضنك
فيه استكين
و ان اتدوى بك
من عبث السنين
و من ويلات الانين
من سوء حظى
فى دنيا الحنين

ولكن يسحبنى منك
خوف عنيد

كيف ابدا من جديد؟
وقد عصرتنى من قبلك
نهايات جففت من عروقى الدم
وقطعت اوتار الوريد

واصبحت بها كافرة
بنجوى العيون
بحكى الجفون
اه …..
يا انت من تكون ؟

اترك ذرات الرماد
لا تنفخ فيها النيران
ان شبت لن احتمل
قد انتهى
قد انصهر
فالوجع فى عمرى
هو عين اليقين

دعني .....
فربما تكون انت الفرح
قد هل مع موسم الياسمين
او انت عربون صلح من السنين

ولكنى مومنه
ولن الدغ من جحر مرتين
هشة ولن احتمل الكسر مرتين

الم اقل لك
انك جئت بعد فوات الاوان
وان ما عاد
عندى مكان فى الروح
للحب …………..
او لحصاد الياسمين

الأحد، 2 أغسطس، 2009

الـــيـــك اعـــود بــكــل ذلـــى

في سكون فجر
خاشع بتراتيل صلاه
فوق سجاده صلاتي
جلست وأنا أنوى الصلاة
تكومت فوق خطوط سجادتي
ولم اقم
عيناى مشدودة
الى الأرض فى
ذل وانهيار
حاولت ان ارفع عيناى
ولكنها مشدودة
بخيوط من حديد الى الأرض
تنظر وفى عالم أخر تغيب
صوت الموذن
حى على الصلاه
حى على الصلاه
هيا ايها الجسد
هم للصلاه
الا تسمع اشرف نداء؟
والجسد عاصى عاصى
ولا يقوم كيف يقوم؟
نفسى تنوح
ويلى ويلى
كيف اقف بين يدى ربى
جسدى يعاصنى يعاصنى
فهو شاهد معى
على كل ذنبى
كل ضعفى
كل ذلى
يستحى منك يا عالم بالخفاء
يا رب الستر والانتقام
وبكيت وبكيت
وفاض دمعى
ارحمنى جسدى وصلى
ان رحمة ربى
هى اخر املى
عنه غقلت
وفى الدنيا المسحوره شردت
عصــيت وما اكتفيت
ســترنى وما اتــعظت
رحمـــنى وما انتبهت
ويحى ويحى
ما اقسى قلبى؟
ما اغبى عقلى؟
طفت كثيرا
ابحث عن راحه وجدانى
واخطاءت طريقى وعنوانى
فى كل ما قابلت
لم اجد ابدا سلونى
وها انا هنا
جئت بذنبى
وكل ذلى
ويسحقنى انكسارى
ربى يا عالم كل الاسرار
يا ملك كل الاقدار
بطوفان دموعى
جئت اصنع انهار
اليك اعود
وبين جنباتى نفس
ما اوفت له دنيا
كذوبه اى وعود
شردت عنك
فوجدت فى نهايه
كل طريق باب مسدود
اطمع فى رحمه
هى فوق كل حدود
بيقين ان خشوعى
لن يجعل لدعائى سدود
فانت حبيبى تبسط يداك ليلا
اما من مستغفر لاتوب
ها انا ربى
اقبلنى
واول دعائى
ارفع جسدى
لابدا صلاتى
لن يعصاك وان كان عاصنى
وبقيت ثوانى
وغز على العزيز هوانى
فقام جسدي الذى كان يعصاني
وقلت بملا كياني
الله اكبر دعوت
ورب لعزه
لب لى