الأحد، 8 مارس، 2009

هذ يــان لـــحـظــى



بروده غامضة
هائلة
تحتويني
اهذا ترى الموت جاءني بغتة
أم أنها رياح غربتي
تعتريتى
دمائي باردة
اطرافى باردة
نظراتي باردة
احزن هذا
أم عواصف وحدتي تاتينى؟

**********************************
ازحف بساعاتي الباردة
مثل خفقاتي
ابحث عن الدف
أتدثر برداء ثقيل مثل همومي
اشرب شاي ساخنا مرا مثل ايامى
اسجن اناملى في قفاز كسجن مثل افكارى
سحــــقــــا..........
لا شي يجدي مع تلك الرجفة
التي تسكن اعماقى
أما للدف سبيل
تائهة أنا في صحراء كونيه بلا دليل
عواصف مجنونه تعصف باجزائى
رائحة رمال مبعثره تملا انفاسى
أظن انه إذا جاء المطر
ستصفو السماء
ويذهب الضجر
ولكن أين المطر؟
أين البشر؟
كل حي في تلك الأرض انتحر
ويلي وحيده مع رجفتي
ولا يوجد مطر
ولا يوجد بشر
************************
لست حزينة
للحزن نكهة حياه
ومن روحي
ذهبت كل معالم الحياة
لست وحيده
فالوحدة شعورا يطلب اكتمال
ومن كياني
انتهت كل طلبات الاكتمال
إذن ما هذا الذي يعتريني
دمائي لم تعد باردة
اطرافى لم تعد باردة
نظراتي لم تعد باردة

كل ما في الآن ميتا
م
ي
ت
ا

ليست هناك تعليقات: